Go Back   Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت > General Discussion Board > General Discussion - المنتدى العام

    


Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 01-Jun-13, 07:05   #1
اب عصا
Golden Member
 
اب عصا's Avatar
 

Join Date: Aug 2009
Posts: 5,850
Default المسكوت عنه فى الحياة السودانية

المسكوت عنه في الحياة السودانية (1)
لماذا نفشل في كل شئ؟!
العام 1505 ميلادية وبينما كان عبد الله جماع وعمارة دنقس يؤسسان مُلكاً في السلطنة الزرقاء علي ظهور الخيل كما تروي كتب التاريخ التي درسناها في المرحلة الإبتدائية ، حينها كان الرحالة الإيطالي كريستوفر كولومبوس قد اكتشف الأمريكتين وأسس ملكاً هنالك علي ظهور السفن في العام 1498 كما تروي كتب التاريخ التي درسناها في المرحلة الثانوية.
وحينما كان الوزير محمد ود عدلان يخاطب إسماعيل كامل باشا إبن محمد علي باشا خديوي مصر بعباراته الشهيرة : (لا يغرنَّك إنتصارك علي الجعليين والشايقية فنحن الملوك وهم الرعية) لم يكترث الباشا للتهديد وزحف حتي دانت له كل البلاد تحت الحكم التركي المصري كما تروي كتب التاريخ التي درسناها في المرحلة الإبتدائية، حينها وفي ذات العام كان العالم الفرنسي شامبليون يكتشف حجر رشيد في مصر ويتمكن من فك طلاسم اللغة الهيروغلوفية كما تروي كتب التاريخ التي درسناها في المرحلة الثانوية، حينها كذلك وفي ذات العام عرف العالم نظرية الكهرومغناطيسية بعد أبحاث طويلة ونظرية الديناميكا الكهربائية علي يد عالم الرياضيات الفرنسي أندريه ماري أمبير بينما كنا هنا نردد بيأسٍ مزمن: (لو كان التُرُك حوض رمله حوض الرمله تب ما بيروي).
وعندما نفحنا الإنجليز بكلية غردون التذكارية أواخر العام 1902 كانت جامعة كامبردج قد تأسست في العام 1209 (وأرجو أن لا تتشقلب الأرقام) فالفارق يقارب السبعمائة عام.
قبلها كان الخليفة عبد الله قد حاول غزو مصر ودعا كذلك الملكة فكتوريا للإسلام والإستسلام وعرض عليها مكافأته لها بتزويجها من الأمير يونس ود الدكيم الذي عارض بعنف فكرة تزويجه من النصرانية .. حينها لم تكترث الملكة فكتوريا غير أنها أرسلت جحافل جيشها الذي اكتسح الخرطوم نهار صيف قائظ في الخامس والعشرين من أغسطس العام 1898 وهو ذات العام الذي اكتشفت فيه ماري كوري عنصر الراديوم المشع الذي نالت بأبحاثها فيه جائزة نوبل في الكيمياء وهو ذات العنصر الذي قتلها فيما بعد نتيجة تأثرها بمرض اللوكيميا الذي تسببت فيه الإشعاعات المنبعثة من الراديوم.
وحينما قذف الخليفة عبد الله (بأولاد البحر) في السجون واعتمد علي ابنه يعقوب وأسماه (جراب الراي) كان العالم قد عرف مجالس الشوري وأنظمة الحكم ولذلك لم يكن مفاجئاً سقوط الدولة المهدية كما درسنا ذلك في المرحلة الإبتدائية حين أنهكتها الصراعات الداخلية بين أولاد البحر وأولاد الغرب حتي قبل أن تنهكها التدخلات الخارجية وسقوط الدولة الرسمي في معركة كرري الذي وثقها شاعرنا قبل أن يستوثق من حقائق التاريخ فيقول: (كرري تحدث عن رجال كالأسود الضارية، خاضوا اللهيب وشتتوا كتل الغزاة الباغية).. نعم كرري تحدث عن رجال كالأسود الضارية تجمعوا من أربعة وأربعين قبيلة سودانية نهار الجمعة ذوداً عن الوطن لكنهم لم يشتتوا كتل الغزاة بل حصدتهم الآلة العسكرية للجيش الغازي .. وسقطت الدولة المهدية .. ومات الخليفة بعدها في أم دبيكرات حين استقبل القبلة و(لزم الفروة) في بسالة نادرة لكنها تنم عن يأس مزمن جعل الخليفة ينتظر حتفه باستسلام مكبلاً بالهزيمة الثقيلة التي تكبدتها جيوش الدولة المهدية.
وهكذا ولأنّ النتائج بمقدماتها يتقدم الآخرون.. ونتأخر.. مات الخليفة وانهارت الدولة المهدية ولا تزال جذوة الصراع مشتعلة بمكوناتها الإثنية التاريخية ذاتها حتي لحظة كتابة هذه السطور. ليس الإصطراع بين أولاد البحر والغرب فحسب كما هو في الدولة المهدية، لكنه صراع إثني ممتد علي طول البلاد وعرضها.
وحينما تفشل النخبة في إيجاد صيغة حكم فهو بالضرورة نتيجة طبيعية للماضي الموروث الموسوم بالفشل كذلك. وحينما نفشل علمياً ومعرفياً منذ أيام عمارة دنقس وعبد الله جماع فإنّ الجينات تفعل فعلتها في الأجيال المتعاقبة التي تتوارث الفشل المزمن.
دعونا نتحدث عن المسكوت عنه في الحياة السودانية ونقد الذات أو قُلْ جلد الذات ، نتحدث كثيراً عن أنفسنا كسودانيين بشئ من التقديس الكذوب ولسنا كلنا خير حتي صرنا مثل السامري وحكاية العجل المقدس في حكايات اليهود.
لماذا نفشل في كل شئ؟! منذ أيام السلطنة الزرقاء والدولة المهدية وسنوات العهد الوطني الذي لا يزال يعاني ويلات السياسة والقداسة والوراثة منذ بزوغ فجر السادة أصحاب السيادة الذين توارثوا هذه الكيانات المسماة أحزاباً وأورثوها وأورثونا الكساح بينما يختلس (العسكرتاريا) السلطة كل حين يشاركون في صنع منظومة كالحة تجعل إدمان الفشل واحدة من متلازمات الشخصية السودانية و... حنا*** بعض الشر أهون من بعض.
نواصل..


بقلم/ محمد قسم الله محمد إبراهيم

http://www.alhopajee.com/vb/showthread.php?t=1745
__________________
وإذا ما اللسان أخفق النصح *** فاستعد واجعل عصاك لسانا
اب عصا is offline               Reply With Quote               
Sponsored Links
Old 01-Jun-13, 07:12   #2
هاشم محمد الحسن عبدالله
Golden Member
 
هاشم محمد الحسن عبدالله's Avatar
 

Join Date: Sep 2012
Posts: 7,773
Default

تحياتى الحبيب أب عصا ، قلنا نسجل حضور فى هذا البوست المميز ، تسلم
هاشم محمد الحسن عبدالله is online now               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 07:21   #3
اب عصا
Golden Member
 
اب عصا's Avatar
 

Join Date: Aug 2009
Posts: 5,850
Default

المسكوت عنه في الحياة السودانية (2)
تاريخ الفايكنج في أوروبا سبق مملكة الفونج بخمسة قرون ولا توجد له سجلات مكتوبة
في العام 1505 إكتمل تأسيس دولة الفونج بالتحالف الشهير بين عمارة دنقس زعيم الفونج وعبد الله جماع زعيم العبدلاب ،وتلك كانت من أشهر التحالفات التي استولدت هذا الشئ الذي اسمه السودان حتي نجح المستعمر في (لملمة) أطرافه شمالاً وشرقاً وغرباً وجنوباً وترسيم حدود في أطلس الجغرافيا لم يكن لسوداني واحد يد في حدود هذه الخريطة ولذلك لم تلبث هذه الحدود المصنوعة أن سقطت بانفصال الجنوب بعد خمسين سنة فقط من الزواج الكاثوليكي القسري الذي يذكرنا بزواج بيرثا ماسون والمستر روشستر في رواية شارلوت برونتي (جان إير)...
وإذا كان تاريخ الفايكنج في أوروبا قد سبق مملكة الفونج بخمسة قرون توجد له سجلات مكتوبة، فإنّ تاريخ دولة الفونج يكاد يكون مصدره الوحيد هو طبقات ود ضيف الله الكتاب الذي كُتبت مخطوطته في زمن السلطنة الزرقاء وهو كتاب موغل في المشافهة أو هو يحاول توثيق المشافهة_إن جاز لنا التعبير_ فمصادره شفاهية وسماعية تكاد حكاويه تبلغ الاساطير ولم يكتفِ الكتاب بالاولياء والصالحين لكنه تناول الشأن الإجتماعي لدولة الفونج وإذا اعتبرنا طبقات ود ضيف الله هو المصدر التأريخي لدولة الفونج علي مآخذه في صدقية رواياته فلنا أن نتأمل قول ود ضيف الله ويقال أن الرجل كان يطلق المرأة ويتزوجها غيره في نهارها من غير عدة، حتي قدم الشيخ محمود العركي من مصر وعلّم الناس العدة). وكان يمكن ان تبقي المرأة يطلقها زوجها فتتزوج غيره في نهارها إلي يوم الناس هذا لولا قدوم الشيخ محمود العركي من مصر أي لم يكن لا عمارة دنقس ولا عبد الله جماع ضليعين في أمور الدين والتغيير الديني في أبجدياته.
الذي أريد قوله انّ تحالفهما كان بغية السلطة والشاهد قول كاتب الشونة مازالا عمارة وعبد الله كالاخوين، الا ان رتبة عمارة أعلي وأعظم من رتبة عبد الله، اذا اجتمعا في مكان، واما اذا غاب عمارة فيعامل عبد الله كما يعامل عمارة، ولم تزل العادة جارية في ذراريهم الي القضاء علي ملكهم) فالأمر لا يعدو كونه بحث عن السلطة وتوريث الذراري . وعمارة دنقس أورث منصب السلطان لإبنه عبد القادر وجاء بعده نايل بن عمارة دنقس حتي السلطان عمارة أبو سكيكين بعد خمسين سنه من تأسيس المملكة وفي عهده مات عبد الله جماع الشريك الثاني في الحكم الذي ذهبت السلطة بعيداً عنه إلي أبناء عمارة وبقي هو لا جلس علي الككر ولا لبس الطاقية (أم قرينات) وهو أمر لعمري صمتت عنه كتب التاريخ ومشافهات المجايلين ولعلها كانت مفاصلة أقسي علي الشيخ جماع من مفاصلة رمضان.ولعل ذلك مدعاة للتأمل في التوريث الذي اتخذ طريقه بيننا منذ ذلك الأوان ليورث ملكاً عضوضاً نقتفي أثره ونستحلي مذاقه حتي لحظة كتابة هذه السطور.
ولأنّ الشئ بالشئ يُذكر فكاتب الشونة هو الشيخ احمد بن الحاج أبوعلي وهو من قرية المسلمية التحق متأخراً بخدمة الإدارة المصرية كاتباً لشونة الغلال بعد سقوط دولة الفونج بثلاثة أعوام . وكاتب الشونة كتب تأريخياته السماعية وتركها مهملة حتي حققها الدكتور مكي شبيكة واعتبرها مرجعية عن تاريخ الدولة السنارية في معرض بحثه عن إبرة في كومة قش أو في معرض بحثه عن معلومات تشفي غليل الباحث عن أدبيات تلك الفترة الموسومة بالكمال في منهجياتنا المدرسية فحين ندرس ولم نزل بعد تلاميذ صغار في سنتنا الرابعة تتداعي لذاكرتنا الصغيرة فراسة جماع وفروسية دونقس وتتداعي عبقرية أسطورية هي (ماركة مسجلة) لنا نحن السودانيين دون أن يجرؤ تاريخنا هذا لإبراز ثآليل ودمامل تعتري هذا التاريخ الذي نصفه دوماً بالناصع..
نعم .. ولا ازال حين أُغمض عيناي اتذكر حصة التاريخ في مدرسة بخت الرضا في سنتي الرابعة في (نهر عنجة ) والمدرس يجتهد لتوصيل مقرر منقح كما تحمل طبعات الوزارة ولا ادري هل التنقيح يعني التدليس ؟! حينها نغمض أعيننا الصغيرة علي الفراسة والفروسية والعبقرية غير المسبوقة للسلطنة الزرقاء ببساطة لأن كتاب التاريخ لا يذكر لنا توريث عمارة دنقس السلطان لأولاده حتي يرثها أبو سكيكين بينما يقبع عبد الله جماع بعيداً ولم يذكر لنا كتاب التاريخ ذاته ماذا كان يفعل جماع بعد إحالته للمعاش الإجباري. وذات كتاب التاريخ لم يذكر لنا فتاة العنج فارعة الطول التي اسمها (سن النار) التي بلغت بها الجرأة يوماً _والحياء والخفر يومها موروث_ وقفت سن النار أمام عمارة دنقس تطلب مجامعتها بحثاً عن ذرية خير فأبي عليها عمارة دنقس خوف الخطأ في رواية هي أشبه بقصة سيدنا يوسف وامرأة العزيز. والتسرِّي أوان العصر الفونجاوي كان يومها مباحاً في تشريعات الناس وإلي زمن قريب في رواياتنا أجدادنا.
وهذه الفتاة سن النار هي التي اندمجت حروف اسمها لتصبح سنار علي نمط التخريجات الشفاهية التي نمارسها بفجاجة حين نبحث عن أصول تسميات المدن والقري عندنا من كادقلي (الماء كاد يغلي) وإلي الدمازين (ده ما زين) وأمدرمان (أم عبد الرحمن) وغيرها من الفجاجة المُحرجة.
تمضي سرديات دولة الفونج حتي استيلاء قائد الجيش أبو لكيلك علي السلطة وانتزاعها من الملك الذي ادمن الخمر والمجون وتذكر سردياتها كذلك معارك الشيخ عجيب المانجلك حفيد العبدلاب مع ودعدلان ومخاطبات محمد ودعدلان مع الجيش التركي (لا يغرنك انتصارك علي الجعليين والشايقية فنحن الملوك وهم الرعية) وجاء إسماعيل باشا فلا عرف الملوك ولا عرف الرعية هزمهم جميعاً حتي دخل سنار دون مقاومة تُذكر وسلم له زعماء سنار بفروض الطاعة كما تروي كتب التاريخ وتنازل بادي السادس آخر ملوك السلطنه عن جميع سلطاته للأتراك وبايع السلطان العثماني في القسطنطينية.
وتاريخ مملكة الفونج ذاخر وهو ليس يوتوبيا بطبيعة الحال كشأن كل حراك مجتمعي لكن الملاحظ ان التقديس يطال هذه الحقبة الموغلة في الغموض من تأريخنا الذي انبجست منه أساسيات الحكم وتمظهر عبرها الراهن السياسي.
والمشافهة التي تكبلنا دوماً تنسرب منها الكثير من الروايات التي قد تُجانب الحقيقة. وقد تتجاوز إلي الأسطورة التي نعتنقها بكثير من التسليم والجزل الممتع حين نسردها جيلاً بعد جيل.. تتجاوز هذه الأسطورة حدود العقلانية والمنطقية كما نري بعض ذلك في طبقات ود ضيف الله الممتلئ بغرائب الحكايا علي ما في ذلك من إضمحلال لإستخدامات اللغة حتي تبدو اللغة العربية شيئاً آخر ومسخاً شائهاً. وفي الطبقات لا يتواني الكاتب مثلاً عن تكرار مفردة (فرخه) للمرأة السوداء وهنا لا أدعو لمجافاة واقع كان يعيشه أسلافنا بقدر ما أدعو للتأمل فيه من إستخدام هذه المفردة كمثال للدلالة علي العقلية السائدة وقتها. والطبقات حققه بروفيسور يوسف فضل ولا ادري كيف كان الكتاب مثقلاً بمتواترات المشافهة الأسطورية قبل ترميمات المدير الأسبق لجامعة الخرطوم. والحال هكذا لا ننفك من كوننا أسيري هذه المتلازمات الخيالية التي تجعلنا تحت قيد الماضي المتضخم الذي نواري خلفه سوءات فشلنا المتراكم .. هذا الفشل الذي يورثنا واقعاً كالحاً ندفع ثمنه أنا وأنت وأبكر العجلاتي.
نواصل..
__________________
وإذا ما اللسان أخفق النصح *** فاستعد واجعل عصاك لسانا
اب عصا is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 07:30   #4
اب عصا
Golden Member
 
اب عصا's Avatar
 

Join Date: Aug 2009
Posts: 5,850
Default

Quote:
Originally Posted by هاشم محمد الحسن عبدالله View Post
تحياتى الحبيب أب عصا ، قلنا نسجل حضور فى هذا البوست المميز ، تسلم

الحبيب هاشم محمد الحسن

الف الف حمدا لله على سلامة العودة فقد افتقدتك فى الايام الماضية وجيدا جيت
هذا البوست اصابني بمرارات قاتلة حين ربطه بالواقع الحاضر والتاريخ معا والحديث يصبح مرا علقما ولكن لا بد من مواجهة النفس بنقائصها عل ان يأتي من يصلح الاعوجاج ...

ورد فى المقال :
Quote:
عندما نفحنا الإنجليز بكلية غردون التذكارية أواخر العام 1902 كانت جامعة كامبردج قد تأسست في العام 1209 (وأرجو أن لا تتشقلب الأرقام) فالفارق يقارب السبعمائة عام.
وانا شخصيا اعتقد ان هذه نقطة الارتكاز واننا لم ننتبه للعلم والتعليم وما زلنا نفرغ قاعات الدرس لندفع بشاغليها الى ساحات الحروب ليموتوا هباء ...

اشكرك اخي واعتذر فهذا المقال مرير بالنسبة لي وقد جعلني استاء جدا من واقعنا ووضعنا ...

لك مودتى
__________________
وإذا ما اللسان أخفق النصح *** فاستعد واجعل عصاك لسانا
اب عصا is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 07:54   #5
Kane
Crown Member
 
Kane's Avatar
 

Join Date: Feb 2003
Posts: 31,846
Default

تحياتى يا اب عصا

الكاتب هنا ما طلع من حتة المقارنات
مقارنة الأحداث التاريخية بينها وبين بعض، وبينا نحن والآخرين
وما خت يده على التشخيص او السبب فى ايجابية الأحداث هناك وسلبيتها هنا

وفى رأى المتواضع انه السبب الأساسى فى الفشل المستمر فينا، كأمة سودانية، انه بدأ من يوم توقيع التحالف الثنائى بين المجموعات البتسمى نفسها "عربية" وبين سكان منطقة جنوب النيل الأزرق البسمو نفسهم الفونج
والفونج ديل حتما ويقينا هم اهل المنطقة الأصليين من برتا وقمز وانقسنا الخ المجموعات هناك، وكل ديل اثنيات افريقية زنجية محضة
ومجموعة الإثنيات الإتحالفت معاهم بقيادة عبد الله جماع، ما بطلعو من كونهم مجموعات نوبية مستعربة وهم نفسهم الموجودين لغاية اللحظة الأنا بكتب فيها دى، وساكنين من الشلال الرابع لغاية حدود سنار وعلى ضفتى النيل والنيلين الأزرق والأبيض

الخلل بدأ من تحالف المجموعتين واسقاطهم دولة علوة الكانت امتداد طبيعى ومنطقى للمالك القامت قبلها فى نفس المنطقة، من منحنى النيل شمالا لغاية منطقة الخرطوم وما جنوبها

تم اسقاط مملكة علوة وتخريب العاصمة سوبا، لكن شنو كانت النتيجة والمحصلة بعد داك ؟

النتيجة كانت قيام دولة سنار المكونة من الحلف المعروف ده واستمرارها لأكتر من تلاتة قرون

لكن شنو كانت شروط ومقومات وآليات الحلف ده ؟

وسقطت دولة سنار بكل سهولة وبساطة، زى ما سقطت دولة الخليفة عبد الله، لأنه ومن البداية، وفى الدولتين الاتنين، ما كان فى مقومات قوية ومقنعة بين الأطراف او العناصر الاتكونت منها الدولتين

ممكن زول يقول ليك
ليه طيب دولة سنار استمرت طيلة الفترة الطويلة دى؟

الإجابة بكل بساطة لأنها ما اتعرضت لأى هجوم او غزو يهدد كيانها فعليا ويسقطها، ولو كان حصل بعد كم سنة بس من قيامها كانت حتنتهى وتسقط بنفس البساطة السقطت بيها على يد جيش محمد على

ليه طيب ؟

لأنها كانت بتفتقد لمقومات الدولة الصحيحة البتخليها تصمد وتستمر وتقدر تقاوم
وممكن يسال زول تانى
شنو هى الإضافات او الانتاج العملته دولة سنار وخلقته فى البلد وفى الناس ؟

لأنه فى اليوم التانى لسقوطها، ظهر وكأنه ما كان فى دولة قائمة اصلا، وده بيعنى انها ما عملت ولا اسست ولا خلقت اى شى كدولة وكيان

ونرجع لأسباب الفشل المستمر

السبب الرئيسى هو فى العقلية ونوع التفكير السائد من زمان لغاية اليوم

والسبب التانى مرتبط بالسبب الأول، وهو تعدد الإثنيات والأعراق والثقافات للدرجة البقى بظهر بيها الشى على انه عصى وصعب الفهم على العقلية السودانية

طيلة الفترات دى كلها والعقلية السودانية ما قادرة تفهم وتستوعب وتتعامل مع المشكل الإثنى والعرقى ده

حكام دولة سنار ما قدرو
حكام الدولة المهدية ما قدرو
حكام السودان من بعد الاستقلال لغاية اليوم

برضو ما قدرو

اذن المشكلة الرئيسية متواصلة ومستمرة وكل يوم بتولد مشاكل جواها

وحنستمر فى الفشل طالما عقليتنا وتفكيرنا تجاه المعضلة دى مستمر

لازم نفهم ونعرف نحن منو
ولازم نعرف فى الأول نقبل بالآخر عشان الآخر يقبل بينا
كل زول يحترم التانى المختلف عنه عرقيا او لغويا او ثقافيا

ولو ده حصل، حينتهى الفشل بكل سهولة وبطريقة ما متوقعة حتى

مشكلتنا فى السودان الهسه ده ياها دى مافى غيرها

ما تسمع حكاية المشاكل الاقتصادية والسياسية والتنموية وما شابه

دى نتاج وحصيلة للمشكلة الرئيسية

المشكلة الثقافية الحضارية الإثنية

مشكلتنا فى عدم فهمنا لروحنا
__________________
يا سرها
يا لونها كيف إحتمالُك للعبير ؟
جلست على رخامِ أغنية تنساب ناصعة
من هديل لونها من مسام سرها فزملنى الحرير
Kane is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 11:28   #6
اب عصا
Golden Member
 
اب عصا's Avatar
 

Join Date: Aug 2009
Posts: 5,850
Default

سلام يا كين

اشكرك ايها البحار للغوص عميقا فى تاريخنا واستخراج الكثير من المقارنات والمقاربات كذلك ..
اذن الاتفاق حول الفشل واحد وان اختلفت الاسباب ولن ينكر احد ان الفشل حادث ومستمر الى يومنا هذا ..
انا شخصيا اتساءل وبكل جدية
ان صدق التاريخ فقد كانت الممالك السودانية ذات حضارة قبل الميلاد
وكانت مروى مركز اشعاع وصناعة
وهذا يعني نجاح سابق
فكيف انقلبت الموازين
وكيف اصبح النجاح فشلا مستمرا

هل حدثت فجوة وانتهى انسان السودان ذلك تماما
ثم جاء انسان جديد ( نتاجه نحن ) وعاش فى المنطقة
ام انتكس ذلك الانسان الناجح وتبلد واصبح لا يعنيه النجاح فى شىء

المسألة شائكة جدا والله

__________________
وإذا ما اللسان أخفق النصح *** فاستعد واجعل عصاك لسانا
اب عصا is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 11:44   #7
Kane
Crown Member
 
Kane's Avatar
 

Join Date: Feb 2003
Posts: 31,846
Default

Quote:
Originally Posted by اب عصا View Post
سلام يا كين

اشكرك ايها البحار للغوص عميقا فى تاريخنا واستخراج الكثير من المقارنات والمقاربات كذلك ..
اذن الاتفاق حول الفشل واحد وان اختلفت الاسباب ولن ينكر احد ان الفشل حادث ومستمر الى يومنا هذا ..
انا شخصيا اتساءل وبكل جدية
ان صدق التاريخ فقد كانت الممالك السودانية ذات حضارة قبل الميلاد
وكانت مروى مركز اشعاع وصناعة
وهذا يعني نجاح سابق
فكيف انقلبت الموازين
وكيف اصبح النجاح فشلا مستمرا

هل حدثت فجوة وانتهى انسان السودان ذلك تماما
ثم جاء انسان جديد ( نتاجه نحن ) وعاش فى المنطقة
ام انتكس ذلك الانسان الناجح وتبلد واصبح لا يعنيه النجاح فى شىء

المسألة شائكة جدا والله

ممالكنا القديمة يا اب عصا
كانت بداية الحضارة الإنسانية كلها
ابتداءا بكرمة ومرورا بنبتة ومروى ووصولا لغاية مملكة سوبا

ونحن العلمنا الدنيا دى كلها

عارف ليه كنا ناجحين فى كل شى ؟

لأننا كنا عارفين نحن منو
ومفروض نعمل شنو وما نعمل شنو

لكن اول ما حصلت اللخبطة واتعددت الإثنيات والعرقيات والثقافات
كل امورنا اتلخبطت معاها

يعنى بقى فى صدام بين حضارتين او اكتر
وبدخل فى ده عوامل العرق والدين واللغة، بكل التفاصيل الفيها من عادات وموروثات ومعتقدات

دى هى الحتة الغلبنا بفهمها ونتعامل بيها ومعاها

وزى ما قلت ليك

لو ما عرفنا الشى ده

حنظل كده للأبد
__________________
يا سرها
يا لونها كيف إحتمالُك للعبير ؟
جلست على رخامِ أغنية تنساب ناصعة
من هديل لونها من مسام سرها فزملنى الحرير
Kane is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 11:58   #8
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 18,375
Default


افتقاد السودان لما يسمى في أعراف السياسة بـ:ـ

الدستور

...


جعل الصورة مشوّهة حتى اليوم
...

فنحن بلاد يسكنها أقوام لم يتواضعوا على منظومة تراضٍ تتسم بمرونة التكوين

السودان بحاجة لدستور تتنزل فيه القيم والموروثات وتذوب فيه الأنا في ماعون الكل
...

العالم المتحضّر يتمنى موجودات بشرية كالحالة السودانية
نحن الخام الذي يسعى الغير للحصول عليه عبر مؤسسات اللوتري وقوانين الهجرة
...

مصيبتنا في اضمحلال صواب رأي النخب عند أبواب أهل السلطة ـ المتسلطين
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 12:09   #9
عبدالمنعم
Major Contributor
 
عبدالمنعم's Avatar
 

Join Date: Jan 2011
Posts: 1,073
Default

Quote:
Originally Posted by Kane View Post
ممالكنا القديمة يا اب عصا


كانت بداية الحضارة الإنسانية كلها
ابتداءا بكرمة ومرورا بنبتة ومروى ووصولا لغاية مملكة سوبا

ونحن العلمنا الدنيا دى كلها

عارف ليه كنا ناجحين فى كل شى ؟

لأننا كنا عارفين نحن منو
ومفروض نعمل شنو وما نعمل شنو

لكن اول ما حصلت اللخبطة واتعددت الإثنيات والعرقيات والثقافات
كل امورنا اتلخبطت معاها

يعنى بقى فى صدام بين حضارتين او اكتر
وبدخل فى ده عوامل العرق والدين واللغة، بكل التفاصيل الفيها من عادات وموروثات ومعتقدات

دى هى الحتة الغلبنا بفهمها ونتعامل بيها ومعاها

وزى ما قلت ليك

لو ما عرفنا الشى ده


حنظل كده للأبد
حقيقة الواحد بستغرب في الناس التي تعظم الحضارة الجاهلية وبالاخص حضارة كرمة ونبتة وكل الحضارات الفرعونية ان كانت في شمال الوادي وجنوبه تلك حضارة لم تخرج إلا بإمتهان الإنسان لاخيه الإنسان في اظلم اوقاتها وانها تمثل تاريخ بشري حالك السواد هذه الإهرامات التي نراها لم تكن سكن ومقابر وعمار للعامة ولكن كانت سكن لبشر بدرجة آلهه يأمرون فيطاعون تموت الخلق -الرعية- من اجل خدمة السادة حتى وهم اموات
خلف كل هرم وكل تمثال آلاف من القتلى وآلف من البشر التي قضت عمرها هباء وسخرة في خدمة طبقة وحفنة قليلة
وبمنطق الأشياء وإتساقاً مع التطور الطبيعي للإنسان لا يمكن ان يكون الفراعنة أكثر حضارة من انسان بداية العصر الإسلامي في السودان لا من الناحية الثقافية والدينية ولا من الناحية المادية والحياتية ومن تسخير الطبيعة وتحسين حياة البشر نحو الأفضل
عبدالمنعم is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 12:26   #10
MakilNeem
Crown Member
 
MakilNeem's Avatar
 

Join Date: May 2003
Location: محل قبَّلْ لقيت الدنيا مخجوجة
Posts: 18,375
Default

Quote:
Originally Posted by عبدالمنعم View Post
[SIZE=4][COLOR=blue]وبمنطق الأشياء وإتساقاً مع التطور الطبيعي للإنسان لا يمكن ان يكون الفراعنة أكثر حضارة من انسان بداية العصر الإسلامي في السودان لا من الناحية الثقافية والدينية ولا من الناحية المادية والحياتية ومن تسخير الطبيعة وتحسين حياة البشر نحو الأفضل
لا أدري أي منطق أشياءٍ ذلك الذي تتحدث عنه

فالشعوب تحتاج الرفاه في شأن حياتها

ونحن اليوم نعيش في مجتمعات مكشوفة نرى ونسمع كل شيء عن تجارب الإنسانية ومحصلاتها
خذ مثالاً: ألمانيا التي يعيش مواطنها منغنغاً وحنكوشاً.. بها ما بالسودان من انتشار واااااسع جداً للطريقة البرهانية
الدين لم يقعدها .. ولكنه كان خصماً على الحالة السودانية في مضمار التطور الإنساني في أسلوب الحياة
...

أمريكا ـ حتى الآن بها كل أجناس الدنيا وأديانها.. تسخر الطبيعة وتحسن حياة البشر.. ونحن نمقت جدادها الذي يبيض علينا نووياً
...

تطور إنسان السودان في تلك الأعصر لأنه كان مقتنعاً بموجوداته ديناً وأعراقاً وإن كان فهمها صعباً علينا حالياً
...

نحن الآن بحاجة لتعريف من نحن.. وبذلك نمنح هذا النحن فرصة التعبير عن كلياته .. فالتغريد بالإنابة والتغريد منفرداً.. ومصادرة وجود الغير هو سبب الإقعاد
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
MakilNeem is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 12:40   #11
Kane
Crown Member
 
Kane's Avatar
 

Join Date: Feb 2003
Posts: 31,846
Default

Quote:
Originally Posted by عبدالمنعم View Post
حقيقة الواحد بستغرب في الناس التي تعظم الحضارة الجاهلية وبالاخص حضارة كرمة ونبتة وكل الحضارات الفرعونية ان كانت في شمال الوادي وجنوبه تلك حضارة لم تخرج إلا بإمتهان الإنسان لاخيه الإنسان في اظلم اوقاتها وانها تمثل تاريخ بشري حالك السواد هذه الإهرامات التي نراها لم تكن سكن ومقابر وعمار للعامة ولكن كانت سكن لبشر بدرجة آلهه يأمرون فيطاعون تموت الخلق -الرعية- من اجل خدمة السادة حتى وهم اموات
خلف كل هرم وكل تمثال آلاف من القتلى وآلف من البشر التي قضت عمرها هباء وسخرة في خدمة طبقة وحفنة قليلة
وبمنطق الأشياء وإتساقاً مع التطور الطبيعي للإنسان لا يمكن ان يكون الفراعنة أكثر حضارة من انسان بداية العصر الإسلامي في السودان لا من الناحية الثقافية والدينية ولا من الناحية المادية والحياتية ومن تسخير الطبيعة وتحسين حياة البشر نحو الأفضل
يا عبد المنعم يا اخوى

نحن بنتكلم عن ناس اسسو وصاغو للباقين الحياة كلها

قول لى كيف

ناس ابتكرو طرق الرى فى الزراعة واكتشفو معادن وعناصر بتنتفع بيها البشرية كلها لغاية اللحظة دة
ناس عرفو مواقيت المواسم وحركة الأفلاك وعملو تقاويم وروزنامات شغالين بيها الناس لغاية اليوم

ناس علمو الناس كيف يبنو ويعمرو وكيف يستفيدو من الحاجات والمواد العندهم

ناس عرفو الخالق الأوحد للكون ده بغض النظر عن مسمياته
بدون ما الخالق ده يرسل ليهم رسول عشان يوريهم

وناس عرفو الفنون والآداب والمعارف

تجى تقارنهم بالمسلمين

المسلمين لما دخلو السودان عملو شنو وقدمو شنو؟

كانو عبارة عن كائنات استهلاكية همهم يوفرو الأكل والشراب ليهم وللبهائم العندهم
وقدمو شنو للبشر حتى بعد ما بقو هم اصحاب السلطة فى البلد، من دولة سنار لغاية دولة الإنقاذ

ما هدا ترانا فى ذيل الأمم والشعوب
وحياتنا كلها خوف ومكابدة ومجابدة وشظف وحياة صعبة

بالعكس بقينا بنخصم وننقص من الشى الخلوه لينا الكفار القبلنا ديل
__________________
يا سرها
يا لونها كيف إحتمالُك للعبير ؟
جلست على رخامِ أغنية تنساب ناصعة
من هديل لونها من مسام سرها فزملنى الحرير
Kane is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 13:05   #12
gameovertoosoon
Major Contributor
 

Join Date: May 2011
Posts: 1,523
Thumbs up السلام عليكم


الأساس
وأهم مكونات المعادلة


Quote:
Originally Posted by اب عصا View Post

وانا شخصيا اعتقد ان نقطة الارتكاز العلم والتعليم
Quote:
Originally Posted by MakilNeem View Post

افتقاد السودان لما يسمى في أعراف السياسة بـ:ـ

الدستور

فنحن بلاد يسكنها أقوام لم يتواضعوا على منظومة تراضٍ تتسم بمرونة التكوين

السودان بحاجة لدستور تتنزل فيه القيم والموروثات وتذوب فيه الأنا في ماعون الكل

مصيبتنا في اضمحلال صواب رأي النخب عند أبواب أهل السلطة ـ المتسلطين




.
gameovertoosoon is offline               Reply With Quote               
Old 01-Jun-13, 13:28   #13
hamada316
Golden Member
 
hamada316's Avatar
 

Join Date: Apr 2007
Posts: 8,999
Default




الانجازات الحضارية زي ما تفضل البعض

مرتبطه بالعلم


مش جينات


فنلندا وسنغافورة

امثلة كويسه



غانا وجنوب افريقيا برضو امثلة ونماذج كويسه


غانا اهتمت بالعلم والتعليم

جنوب افريقيا ورثتها من البيض



بعد دمار مكتبة الاسكندرية

انتهت الحضارة الفرعونية


اليوم اذا اجتمع ال

٩٠

مليون مصري

علي انتاج معالج مدمج

مش حيقدرو

في حين ان الاسرائيلين جيرانهم قادرين وزياده



__________________
Kde domov můj
hamada316 is offline               Reply With Quote               
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

بحث مخصص

All times are GMT. The time now is 13:04.


Sudan.Net © 2014