Sudan.Net Discussion Board - SDB  - منتدى سودان.نت

Sudan.Net Discussion Board - SDB - منتدى سودان.نت (http://www.sudanforum.net/index.php)
-   General Discussion - المنتدى العام (http://www.sudanforum.net/forumdisplay.php?f=2)
-   -   من يملك النبوة المهداة من الله لمن يتصف بالحكمة ملك القوة. نقل السفارة له ما وراءه (http://www.sudanforum.net/showthread.php?t=220799)

أبو جعفر 07-Dec-17 23:16

من يملك النبوة المهداة من الله لمن يتصف بالحكمة ملك القوة. نقل السفارة له ما وراءه
 


النبوة والرسالة بقدرة الله غير المحدودة لم ينقطعا عن الأرض بالتحاق الرسول صلى الله عليه وسلم بالرفيق الأعلى إلا لمن أبى ... فهما نعمة مبذولة لكل من ملك الحكمة ومن ملكها ملك خيراً كثيراً بنص القرآن الكريم ... فالنبوة مستمرة بفعاليات الشورى الديمقراطية عبر نظرية الفكر المتناسل ... والرسالة دائمة بسبب تجدد دلالة النص القرآني عبر الزمن.

تذكرت هذه المكاسب التي فقدها المسلمون وتنعم الغرب بمنافعها وأنا أقارن بين حادثة نقل السفارة الأمريكية للقدس، وبين غزو أمريكا للعراق وكيف أن ذلك الغزو قد أطلق المارد الشيعي من قمقمه وأستلم الراية من اليسار العربي لتحقيق شعار الحرب الصلبية (المسلم الجيد هو المسلم الميت) وذلك بعد أن تكشفت عورة اليسار وكفره بما أنزل الله من الشورى في الحكومة وتسلميه الراية لصراع ديني (سني شيعي) خلفاً للصراع الاجتماعي وكلاهما دسيسة يهودية صهيونية فلا التاريخ يحركه المال ولا القرآن قال بالتحزب الديني بل عده من الشرك الصريح.

فهل ما قال به ترامب له ما بعده كما هو الحال مع غزو أمريكا للعراق ؟.






أبو جعفر 08-Dec-17 04:51



https://scontent-sjc2-1.xx.fbcdn.net...4d&oe=5AD63691

لا حاجة لأي تعليق أو تفسير يقول بأن الديمقراطية نبوة بسبب تراكم الفكر وتناسله





أبو جعفر 08-Dec-17 05:01



صدق من قال:

ان دولة اسرائيل هي "الكرباج" الذي يسوق العرب الى الله ...

حيث لا أمل في هزيمة دولة ديمقراطية إلا بدولة أكثر ديمقراطية. أما تلك الغارقة في الطغيان فهتلر كان أشطر.


ودالعفاض 08-Dec-17 06:34

Quote:

Originally Posted by أبو جعفر (Post 3001327)


صدق من قال:

ان دولة اسرائيل هي "الكرباج" الذي يسوق العرب الى الله ...

حيث لا أمل في هزيمة دولة ديمقراطية إلا بدولة أكثر ديمقراطية. أما تلك الغارقة في الطغيان فهتلر كان أشطر.



تحياتي ابوجعفر وجمعة مباركة
ما أروع تلك الجملة
وفعلاً لن تُهزم دولة ديمقراطية إلا بدولة أكثر ديمقراطية منها
والشعوب الاسلامية أكثرها إضهاداً وظلماً وفقرا
ينهشها الفساد ويلزمها الصبر والسكوت والطاعة
بين ملكيات وامارات وراثية وانظمة جمهورية دائمة وظالمة وديكتاتورية
فبقدر عدم إحترام تلك الانظمة لشعوبها لا يحترامها الاخرون ولا يقيمون لها وزنا ... ويقررون ما يشاءون
وفعلاً الطغيان لن يولد الا ضعفاً إومزيداً من الإذلال

أبو جعفر 08-Dec-17 17:17

Quote:

Originally Posted by ودالعفاض (Post 3001328)

تحياتي ابوجعفر وجمعة مباركة
ما أروع تلك الجملة
وفعلاً لن تُهزم دولة ديمقراطية إلا بدولة أكثر ديمقراطية منها
والشعوب الاسلامية أكثرها إضهاداً وظلماً وفقرا
ينهشها الفساد ويلزمها الصبر والسكوت والطاعة
بين ملكيات وامارات وراثية وانظمة جمهورية دائمة وظالمة وديكتاتورية
فبقدر عدم إحترام تلك الانظمة لشعوبها لا يحترامها الاخرون ولا يقيمون لها وزنا ... ويقررون ما يشاءون
وفعلاً الطغيان لن يولد الا ضعفاً إومزيداً من الإذلال


تحياتي ود العفاض

وصدقني عندنا نخب متطرفة عندها عدم إدراك مريع وخطير لما بين أيديها (القرآن الكريم)، وكذلك لما حولها من (العلم والتجربة). فهذه النخب ترفض دين الفطرة وتظن أن الدين هو فقط ما رواه البخاري وأصحاب كتب الرواية ... علماً بأنها روايات لا تصمد لأي فحص إثبات، أو حتى بنية استنباطية يعتد بها ... فهي مخالفة في الكثير من معطياتها للمنطق وما قال به القرآن الكريم وبدرجة لم يعد معها الحج هو الحج أو الصلاة هي الصلاة أو أحكام الصيام هي أحكام الصيام في القرآن الكريم الذي أمر الناس بتدبره أي ملاحقة نتائج الفهم له بالتفكير النقدي.

هذا ويمكن أن تضيف إلى الأحكام والتعاليم القرآنية التي تم تغييبها عن تيار حياة المسلمين، أحكام الولاية وخلافة الرسول صلى الله عليه وسلم والمواريث والأسرى وغيرها كثير ... وصدق صاحب كتاب أمي كاملة عقل ودين حين قال بأن اليهود حين فشلوا في تحريف أحام الدين في المدينة، كمنوا له في الشام وحرفوا أحكامه عبر التيار الروائي. حيث يقول:

المدة الزمنية بين هجرة النبي ووصول الإسلام إلى جنوب باريس غربا وحدود الصين شرقا كانت أقلَّ مِن قرن، في هذا القرن دخلت الإمبراطورية الفارسية بكل تراثها وثرواتها و ثقافاتها وأساطيرها في المجتمع المسلِم، وكذلك الإمبراطورية الرومانية والمصرية وحضارات شمال إفريقيا والشرق الأقصى. واختلطت القصص والروايات عن سيرة النبي وأصحابه، وكَثُرَ التدليس والكذب عليه ووضعُ الحديثِ لأغراض مريضة يصعب معها تمييز الحقيقة مِن الكذب، عِلمًا بأنه لم يكن في القرن الأول والثاني توثيقٌ رسمي للتاريخ الإسلامي - وقد حاولتْ القوى الخفية للثورة المضادة اغتيالَ الرسول -صلى الله عليه وسلم- أكثرَ مِن مرة لكنه كان معصومًا مِن القتل - وحاولتْ تحريفَ القرآن فوجدوه محفوظًا مِن التحريف - لكن صراع تلك القوى مع الإسلام كان وما زال صراعًا حضاريًا يمتد إلى أن تقوم الساعة، وهي تعلم حق العلم وعلم اليقين أنه لا نبي بعدَه، فلجأت تلك الأيدي الخفية لاختراق التراث الإسلامي الذي بدأ التأريخ والتوثيق له، لخلق مصادرِ تشريعٍ موازية للقرآن تقبَلُ التحريف، فبدأ هذا المخطط أولاً بتنظيم القصص المغلوطة عن السيرة والحديث، فبثوا مِن خلالها سمومَهم تدريجيًا ووجدوا مَن أعانهم وما زال يعينهم في إعطائها "أهمية" ثم "شرعية" ثم "قدسية"، ومع عامل الزمن أصبحت مصادر التراث كـ " القرآن الموازي" وسرعان ما أصبحت هي المرجع لتفسير القرآن مما ضيع وظيفته كمرجعية متجددة الدلالة عبر الزمن،




أبو جعفر 09-Dec-17 06:11



شخصياً أنا أعتبر مناهج القرآن الكريم هي الأساس لأنها الثابت الذي يمكن الإستفادة منه أي مكان أي زمان.

علماً بأن هناك أبحاث تقول بأن المسجد الأقصى هو في الجعرانة على بعد 18 ميل شمال شرقي مكة المكرمة في طريق الطائف وليس الكائن بالقدس والذي بناه عبد الملك سنة 66 هجرية.

فقد جاء في كتاب بحوث في الفقه المعاصر, الجزء الثاني:

الجعرانة هي موضع بين مكّة والطائف من الحِلِّ، بينها وبين مكّة ثمانية عشر ميلا على ما ذكره الباجي، وتقع شمال شرقي مكة المكرمة، وفيها علما الحدّ، ومنها أحرم رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) لعمرته الثالثة على ما نصت عليه الروايات، وفيها مسجده الذي صلّى فيه وأحرم منه عند مرجعه من الطائف بعد فتح مكة، ويقع هذا المسجد وراء الوادي بالعدوة القصوى ويعرف بالمسجد الأقصى لوجود مسجد آخر بُني من قبل أحد المحسنين يعرف بالمسجد الأدنى.

وجاء في كتاب المغازي للواقدي اذ يقول فيه :

وَانْتَهَى رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ إلَى الْجِعِرّانَةِ لَيْلَةَ الْخَمِيسِ لِخَمْسِ لَيَالٍ خَلَوْنَ مِنْ ذِي الْقَعْدَةِ فَأَقَامَ بِالْجِعِرّانَةِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ فَلَمّا أَرَادَ الِانْصِرَافَ إلَى الْمَدِينَةِ خَرَجَ مِنْ الْجِعِرّانَةِ لَيْلَةَ الْأَرْبِعَاءِ لِاثْنَتَيْ عَشْرَةَ بَقِيَتْ مِنْ ذِي الْقَعْدَةِ لَيْلًا; فَأَحْرَمَ مِنْ الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الّذِي تَحْتَ الْوَادِي بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى، وَكَانَ مُصَلّى رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ إذَا كَانَ بِالْجِعِرّانَةِ, فَأَمّا هَذَا الْمَسْجِدُ الْأَدْنَى، فَبَنَاهُ رَجُلٌ مِنْ قُرَيْشٍ وَاِتّخَذَ ذَلِكَ الْحَائِطَ عِنْدَهُ .



Sanjak 09-Dec-17 09:13

Quote:

Originally Posted by أبو جعفر (Post 3001371)


شخصياً أنا أعتبر مناهج القرآن الكريم هي الأساس لأنها الثابت الذي يمكن الإستفادة منه أي مكان أي زمان.

علماً بأن هناك أبحاث تقول بأن المسجد الأقصى هو في الجعرانة على بعد 18 ميل شمال شرقي مكة المكرمة في طريق الطائف وليس الكائن بالقدس والذي بناه عبد الملك سنة 66 هجرية.

فقد جاء في كتاب بحوث في الفقه المعاصر, الجزء الثاني:

الجعرانة هي موضع بين مكّة والطائف من الحِلِّ، بينها وبين مكّة ثمانية عشر ميلا على ما ذكره الباجي، وتقع شمال شرقي مكة المكرمة، وفيها علما الحدّ، ومنها أحرم رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) لعمرته الثالثة على ما نصت عليه الروايات، وفيها مسجده الذي صلّى فيه وأحرم منه عند مرجعه من الطائف بعد فتح مكة، ويقع هذا المسجد وراء الوادي بالعدوة القصوى ويعرف بالمسجد الأقصى لوجود مسجد آخر بُني من قبل أحد المحسنين يعرف بالمسجد الأدنى.

وجاء في كتاب المغازي للواقدي اذ يقول فيه :

وَانْتَهَى رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ إلَى الْجِعِرّانَةِ لَيْلَةَ الْخَمِيسِ لِخَمْسِ لَيَالٍ خَلَوْنَ مِنْ ذِي الْقَعْدَةِ فَأَقَامَ بِالْجِعِرّانَةِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ فَلَمّا أَرَادَ الِانْصِرَافَ إلَى الْمَدِينَةِ خَرَجَ مِنْ الْجِعِرّانَةِ لَيْلَةَ الْأَرْبِعَاءِ لِاثْنَتَيْ عَشْرَةَ بَقِيَتْ مِنْ ذِي الْقَعْدَةِ لَيْلًا; فَأَحْرَمَ مِنْ الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الّذِي تَحْتَ الْوَادِي بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى، وَكَانَ مُصَلّى رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ إذَا كَانَ بِالْجِعِرّانَةِ, فَأَمّا هَذَا الْمَسْجِدُ الْأَدْنَى، فَبَنَاهُ رَجُلٌ مِنْ قُرَيْشٍ وَاِتّخَذَ ذَلِكَ الْحَائِطَ عِنْدَهُ .




يا زول ده كلام شنو ده
:roll::roll:
جعرانة دي تقدرتقول في مكة زاته حالياً قريبة جداً
القرآن يقول غير ذلك
و ان كانت الاقصى في المكان الذي تقول لماذا يتعجب القرشيين من أن الرسول صلى الله عليه وسلم أسري به ليلاً و رجع في نفس الليلة
هسي تكسي عادي بوديك جعرانة دي بيعشرة ريال
انت ليه بتخلي الشي المتعارف عليه و متفق عليه و تمسك في معلومات بدون أدلة موثوقة
و تؤثر الشبهات على الحقائق

من اتقى الشبهات استبرأ لدينه


أبو جعفر 09-Dec-17 16:07

Quote:

Originally Posted by Sanjak (Post 3001378)

يا زول ده كلام شنو ده

انت ليه بتخلي الشي المتعارف عليه و متفق عليه و تمسك في معلومات بدون أدلة موثوقة
و تؤثر الشبهات على الحقائق

من اتقى الشبهات استبرأ لدينه.


تحياتي السنجك

وسبحان الله قبل شوية كنت بفكر في آيتين لو فهمنا مقاصدها لما تقبلنا رواية إلا بعد تدبرها على هدى تعاليم ومفاهيم القرآن الكريم. فالآية الأولى تقول بأن إبليس أقسم بعزة الله أن يقعد آدم وذريته عن صراط الله المستقيم، قال تعالى: {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (83)} سورة ص ... وواضح بأنه منذ ذلك القسم وهو مجتهد في ما تعهد به فلا صلاتنا هي صلاة القرآن، ولا زكاتنا هي زكاة القرآن، ولا حجنا هو حج القرآن، ولا ولايتنا هي ولاية القرآن، ولذلك صرنا في ذيل الأمم وكل مؤنتنا بقاع مقدسة أفرغت من مقاصدها، وعبادة حركية أفرغت من أهدافها ومراميها ...

وفي الآية الثانية في نفس السورة يقول تعالى بأن القرآن الكريم هو المهيمن على غيره من الكتاب أي هو المرجعية العليا حتى على ما أنزل من قبله من الكتاب ... قال تعالى:
{كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (29)} سورة ص. فهل تظن بأن الله سوف يعاقبنا إن نحن تدبرنا كتابه أي تعقبنا فهمنا لآياته بالتفكير النقدي للوصول للذكر (منهج الإسلام الديني والسياسي والاجتماعي) ... مؤكد لاااااااااااااااا كبيرة بل بالعكس ننال رضاه ونتقي مزالق الشيطان الذي أقسم أن يقعدنا عن صراطه المستقيم فقال لنا بأن الصراط هو جسر (كبري) فوق جهنم لا الوصايا العشر في سورة الأنعام الآيات 151 إلى 153 ... التي تسمى وصايا الصراط المستقيم، والتي تنتهي بـ هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل مما يخالف النص الثابت الوحيد للإسلام وهو القرآن الكريم.

والآن هاك هذا الضرب من التدبر تحت عنوان تعارض جغرافيا القرآن مع المكان الذي نسبت إليه البعثة المحمدية:

http://onlycoran.blogspot.com/2015/03/blog-post_45.html






All times are GMT. The time now is 21:48.


Sudan.Net © 2014